التسميات

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

كيف تقتل ضفدعة حية في إناء ؟؟.. وشكرا لعلمائنا الكرام !!..

إذا أراد شخصٌ ما أن يضع ( ضفدعة ً) حية ًفي إناء به ماء وصل لدرجة الغليان ليقتلها ويأكلها .. 
فهل تتوقعون أن يأتي بالضفدعة ويضعها هكذا مباشرة ًفي إناء الماء هذا الذي يغلي ؟؟؟..
لا بالطبع !!.. 
فالضفدعة : سوف تقفز عند أول ملامستها للماء المغليّ بفطرتها !!...... 
إذا ً: فما هو الحل ؟؟؟..

الحل : هو أن يملأ ذاك الإناء بماءٍ فاتر ٍأولا ً.. ثم يضع فيه الضفدعة المسكينة ... 
ثم يجلس ليُراقب هذه الضفدعة (( السعيدة )) بهذا الماء الدافيء في البداية !!..
ثم وعندما تسكن الضفدعة في الإناء : (( مستمتعة ً )) بهذا الحال .. يبدأ في زيادة التسخين : رويدا ًرويدا ً..
فتزداد درجة حرارة الماء بالتالي : بالتدريج رويدا ًرويدا ً!!!.. وبالطبع :
سوف يتم كل ذلك بدون أن تشعر الضفدعة بأي تغير ٍملحوظ !!..

ثم ستفاجأ المسكينة بمرور الوقت : وفي لحظةٍ من اللحظات : بأن أعضائها قد أ ُصيبت بـ ( الخمول ) !!!... 
وأنها بدأت تشعر بـ ( تنميل ) في سائر جسدها !!!.. ثم أخيرا ً.. وللأسف الشديد :
وبعد استحكام الأمر : سوف تشعر بـ ( الشلل ) التام : فلا تقوى على الحركة !!!!!...
وهكذا :
ستموت الضفدعة وهي تعلم بكل ما يدور حولها ساعتها ولكن : ( متأخرا ًجدا ًبالطبع ) .. وستدرك الفخ الذي وقعت فيه بإرادتها .. ولكن ..
ولكن ..
ولكن بعد فوات الأوان !!!!..

------------------- -----------------

وهكذا يفعل بنا أعداؤنا والله .. يقتلوننا ببطيء !!!.. 
فلا يعنيهم أبدا ً ( طول الوقت ) : طالما كانت الغاية دوما ً: قريبة ومضمونة !!..
بالضبط : كمن يقوم بتفريغ حمام سباحة بملعقةٍ صغيرة !!!.. فسوف يسمع في بداية أمره استهزاءً كثيرا ً.. 
واستخفافا ًوسخرية ًبما ينوي فعله .. ولكنه سيمضي يعمل بلا كلل ولا ملل ولا يأس ..
ونعم ... 
سيبدو الأمر في بدايته أنه لا تأثير أبدا ًلما يقوم به بملعقته الصغيرة مقارنة ًبحمام السباحة الكبير !!.. 
ولكن تلك الرؤية حتما ً: ستتغير كثيرا ً( ويا للعجب ) ربما بعد يوم ٍواحدٍ فقط من العمل المتواصل الرتيب !!!.. 
ومثل هذه الأمثلة في حياتنا وفي كلامنا : كثيرة ًمعروفة ...

ولكن على الرغم من معرفتنا بها .. وتلفظنا بها على وجه ( الحكمة والمواعظ ) .. إلا أننا ( وكمسلمين ) نـُعتبر ( وبجدارة خير من يُمثل هذه الضفدعة المسكينة !!!.. ونستحق أيضا ( وبجدارة ) أن يُمَـثل ما عندنا من قيم وأخلاق وتدين وتحفظ بهذا الحمام الكبير للسباحة !!.. والذي كان يوما ًمن الأيام عند عددٍ منا : 
مملوءا ً إلى حافته بالماء !!!!!!!...

وهنا يبرز لنا معنا ًهام ٌجدا ًجدا ً... ولا يلتفت إليه إلا القلة القليلة التي لديها عقل للأسف !!!.. 
وأما العامة الآخرين .. فحتى لو علموه أو انتبهوا له .. فإنهم يستكبرون عن إعلانه .. لأن فيه إعلانا ًوبيانا ًلجهلهم وخطأهم الذي وقعوا فيه من قبل !!.. وأما هذا المعنى فهو :

(((((( أننا : لم نحترم علماءنا الأجلاء .. ولم نسمع لتحذيراتهم !!... )))))) ..

------------------- -----------------

فمعظم المسلمين للأسف الشديد : لا ينظر دوما ًإلا : لحاله هو فقط : أو لمصلحته الشخصية الخاصة :
وينسى المجموع !!!!!!... يرى نفسه .. وينسى إخوانه !!!.. ينظر تحت قدميه :
ولا ينظر أمامه وللمستقبل أبدا ً!!!!!.. يستهويه النفع الحاضر : ولا ينظر لسوء المآل القادم للأسف !!!..
ولكن (( العالم الرباني )) يا قومنا : عكس ذلك تماما ًوالله !!!!!... 
فهو يُضحي دوما ًبنفسه وراحته : ويتحمل أذى الجاهلين له : فقط : لمصلحة الناس والمجموع !!!!!!... 
لا تعنيه أبدا ًنفسه والنجاة بها !!.. بل ويرى دوما ًمسؤليته تجاه المسلمين : أمام عينيه .. ومليء قلبه وتفكيره !!..

وكيف لا : 
وهم أعرف الناس بالحلال والحرام !!..
وهم أعف الناس عن الشهوات.. وأبعدهم عن الشهوات والشبهات !!..
وهم أعرف الناس بمكر الكافرين : وبخطط الحاقدين والعلمانيين والمنافقين من جلدتنا أعداء الدين !!..
وهم أحرص الناس على تطبيق شرع الله !!..
وأخوف الناس من غضب الله علينا بسبب معاصينا !!..
فتتحول بذلك النِعَم لنِقم !!.. ويتحول الأمن للخوف !!.. ويتحول العيش الرغيد : للضيق ِوالضنك !!..
وربما كثـُر المال ولكن : تنقـُص البركة !!.. وتكثر المشاكل والجرائم من تحت رأس هذا المال !!.. 

يُمضي الناس أوقاتهم بكل سهولة : في اللعب واللهو وقضاء المتع والشهوات ..
ويُفني العلماء أعمارهم في الدعوة واستنباط الأحكام وتدريس العلم للناس ونشره وتوريثه !!!..
كيف لا .. والرسول الكريم قد وصفهم بأنهم حقا ً: (( ورثة الأنبياء )) !!!..

يتساهل الواحد من المسلمين في خروج ابنته أو زوجته سافرة الوجه تلفت نظر الرجال إليها !!..
أو كاسية ًعارية ًتفتن الشباب المسكين بها !!..
وعلماؤنا الأفاضل يستميتون لقتل بذور الفساد في بداياتها قبل أن تصير شجرا ًكبيرا ًيصعب قطعه بعد ذلك أو حتى تقويم اتجاهه وانحرافه !!!!!!!!!..

يحاولون تحذير الضفدعة قبل وقوع المحظور .. ولكن : بلا فائدة للأسف !!!!!!!!...
يحاولون تحذير الغافل اللاه المخدوع صاحب حمام السباحة المملوء ماءا ً: بألا يترك فرصة ًلمن يحاول تفريغه :
ولو حتى بملعقةٍ صغيرة !!!.. ولكن : بلا فائدة أيضا ً!!!!!!!!!....
ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ..

------------------- -----------------

أتذكر في مصر منذ سنوات طوال : ما كان يقوله الإعلام والعلمانيون والمنافقون والجهال من العامة على شيوخ ٍأجلاء مثل ابن العثيمين وابن باز رحمهما الله تعالى ..
وذلك حينما أصدرا فتاوىً تــُحرم اقتناء ( الدش ) .... فوصفوهم بـ ( الرجعية والتزمت والتخلف والتعصب والتشدد وأنهم لا يواكبون العصر الحديث إلخ إلخ إلخ ) إلى آخر ذلك من أوصافٍ كاذبات ..
وأسأل :
ماذا جلب ( الدش ) المفتوح على الأمة الإسلامية .. وحتى في بلد التوحيد الأولى في العالم ؟؟؟..

ألم تنتشر الفاحشة !!!.. وأصبح العُريّ شيئا ًعاديا ًلملايين الناظرين ؟!!!!.. 
ألم تكره الفتيات والنساء : الحجاب : بسبب كل ما يُعرض عليهم من تفلت من قيود الشرع الحكيم ؟!!!!.. 
ألم يُصبح الدين في أعين الشباب والشابات وعامة المسلمين : رمزا ًلسجن حرياتهم ؟!!!.. وتكبيلا ًلرغباتهم المكبوتة !!!... 
ألم تسمعوا عن انتشار الزنى والشذوذ الجنسي ؟!.. بل حتى زنا الأب ببنته ؟!!.. أو الابن بأمه ؟!.. أو الأخ بأخته ؟!!!!.. 
وإنا لله : وإنا إليه راجعون !!!!!..
وكل ما ذكرته الآن : كان فيما سبق : ( حوادث فردية ) إذا حدثت من أحد المسلمين .... 
ولكنه اليوم ( وبعد انتشار الدش الغير مُـقيد ) : أصبح ( ظواهر إجتماعية ) : تـُقام لها الجمعيات وتـُعقد لدراستها ومتابعتها !!!!..
ووالله عندي من القصص والمأسي لشباب وبنات المسلمين : ما لو حكيته : لبكت القلوب قبل العيون كمدا ًوحسرة ً!!..

ورحم الله علماءنا الكرام !!!!.....
فهل انتهينا بعد كل ذلك وأصغينا لهم ؟؟.. وأيقنا أنهم ينظرون دوما ًللأمام .. وأما نظرنا نحن فلم يتجاوز يوما ًأقدامنا !!!!!..
هلا رجعنا إلى آراءهم وفتاويهم وأخذنا بها ؟؟؟..

لا .. أبدا ً.......

------------------- -----------------

فما زال هناك من يُصغي لمن يُنادي ( وفي هذا البلد الطيب .. السعودية بعدم وجوب ستر المرأة لوجهها !!!.. أو يتهاون بالـ ( خلوة ) بين السائق الأجنبي والمرأة المسلمة في السيارة بغير ضرورة مُـلجئة !!!!!!... بل :
ويُنادي بإباحة قيادة المرأة للسيارة بنفسها كما يحدث في سائر البلاد !!!...
ويا ليتهم اتعظوا !!!..
ويا ليتهم نظروا يوما ًلصالح الإسلام ومجتمعهم عامة .. ويا ليتهم أقروا بأن العلماء الربانيين يعرفون مالا يعرفونه هم !!!..
ويا ليتهم حتى نظروا لعاقبة ما يُفكرون فيه !!!.. ولم يستمعوا لشياطينهم باستصغار بدايات الذنوب الكبيرة !!!..
فإن الحريق الكبير علِموا : يبدأ بمستصغر الشرر !!!..

------------------- -----------------

وسوف أختم معكم هذه الرسالة بالمثال التالي ...

حيث أدعوكم لقراءة فتاوى العلماء الأجلاء ابن عثيمين وابن باز وابن جبرين وغيرهم .. والتي تتعلق بحكم :
ذهاب المسلمات للنوادي الرياضية والصحية .. وتحذيرهم الشديد منها .. ودعوتهم للمرأة المسلمة بالاحتشام وممارسة الرياضة لمن تريد في بيتها ووسط محارمها .. وعدم تبرجها بالخروج لهذه النوادي .. فتقع في أكثر من إثم : ومنها :

كثرة الخروج ) بغير ضرورة : وفيه مخالفة أوامر الله ورسوله بالقرار في البيوت ..
ومنها ( تبرج وتعري النساء ) أمام النساء في تلك النوادي بغير ضرورة .. وذلك منهيٌ عنه .. ويكون ذريعة ًفي كثير ٍمن الأحيان لوقوع أكثر من محذور ..
ومنها ( ذهاب الحياء ) وذلك رد فعل طبيعي مع تكرار تعري المرأة واعتيادها للتبرج حتى أمام النساء ..
ومنها ( الوقوع في محرم ) وهو تبرج المسلمة أمام كتابية أو كافرة .. حيث أن معظم العاملات في تلك النوادي والمراكز :
هن من الغير مسلمات !!.. فلا شرع يحكمهن : ولا دين ولا أخلاق !.. وقد نهى الله ورسوله عن كل ذلك بغير ضرورة ..
ومنها ( خلع الملابس خارج البيت ) .. وقد نهى رسولنا الكريم نساء الأمة عن هذا الفعل أيضا ًبغير ضرورة ..

ولا يخفى عليكم للأسف : ما يتم بثه في بلاد الحرمين اليوم من اجهزة تصوير فيديو دقيقة جدا ً: يمكن إخفائها في تلك النوادي أو المسابح أو الحمامات أو حتى غرف تغيير الملابس !!!.. وهو من أعجب ما لفت نظري من (( برودة )) سكوت المسؤلين هنا عنه : وهو الشر المستطير والله !!.. والذي منعته حتى دولة متساهلة مثل مصر : مع أول ظهوره في الأسواق ) !!.. 

وأما آخرا ًوليس أخيرا ً( وهو الهدف الأساسي من وراء إقحام هذه المراكز والأندية في بلاد المسلمين ) هو :
تبرج المرأة المسلمة أمام الرجال باللباس الرياضي تحت زريعة ممارسة الرياضة أو التشجيع ) ...

حيث يتم تعليق قلوب النساء والفتيات في بعض هذه المراكز والأندية بالتشجيع الرياضي بغير ضابط ولا رقيب .. 
يلي ذلك : المشاركة الفعلية في المباريات ( طبعا ًأمام النساء فقط في البداية ) .. 
ثم إذا وصلت الضفدعة لمرحلة : الاستمتاع بهذا الحال .. والسكون إليه .. والتخدير وعدم القيام منه ..
سهـُل بعد ذلك دفع و ( مباركة الإعلام ) لمشاركة المرأة باللباس الرياضي الكاسي العاري أمام الرجال عيانا ًجهارا ً ..
ولتتأكدوا : فقط انظروا في مثل هذا (( التطور المدروس )) : لكل الدول العربية المسلمة في الجوار !!!..
ووالله : ما تتخيلوا استحالة حدوثه اليوم : يشهد كل عاقل أن الملعقة الصغيرة تستطع تحقيقه : ولو بعد حين !!..
ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .....

------------------- -----------------

فهل رأيتم : كيف يتدرج أعداءنا من الخارج والداخل في تبرج النساء ؟!.. فهم يعرفون أنهم لو طلبوا ذلك منها مُباشرة ً: فستقوم الدنيا ولا تقعد ( أيّ : ستقفز الضفدعة فورا من الإناء !!.. ) .. ولذلك : فهم يقومون بالوصول لمرحلة (التخدير الكلي للجميعرويدا ًرويدا ً.. حتى يكره نساءنا وشبابنا ( الدين والالتزام بالحجاب الشرعي أولا ً ) .. ثم يكرهون كل من يدعو للالتزام وحملهم على قيود الشرع ثانيا ً: سواءا كان من العلماء أو رجال الهيئة الكرام ..
فتقع بذلك الطامة الكبرى من أمثال الصور الآتية : والتي سأعرضها عليكم من بلاد الحرمين للأسف .. 
والتي رغم كرهي الشديد للصور القادمة .. إلا أني قررت أن تشاهدوا بأنفسكم : جزاء مخالفة العلماء الربانيين !!.. 
ولتقولوا معي بمليء أفواهكم :
رحم الله علماءنا الكرام !!.. كم عصينا أمرهم !!.. وكم استخففنا واستهزأنا بفتاويهم !..

(( وأعتذر مرة ثانية على هذه الصور : وأرجو عدم التوقف عندها كثيرا ًفهي مجلبة للمعاصي والله ))

[[[[[[]]]]]]
<< ملحوظة : الصور هي لمذيعة سعودية شابة فاسقة : ترتدي العلم السعودي بكلماته العظيمة : على جسدها السافر !!.. بعدما
اختارها الاتحاد السعودي لكرة القدم لتكون الوجه الإعلامي للسعودية في كأس العالم 2006م : لا جزاهم الله خيرا ًجميعا ً
>> 

والصور قد رأيتها لأول مرة في أحد المنتديات .. والحقيقة : أصابتني الصدمة عندما علمت أن هذه الفتاة سعودية !!!!..

وسأنقل لكم ما كان مكتوبا ًأسفل منها .. لتتعرفوا (عمليا ً) : كيف يتم قتل الضفدعة الحية في الإناء الساخن !!!..
وتعليقي سأكتبه بين قوسين :

سارة الحمّاد (( أقول : اسم بالفعل له رنة : جديرٌ بالوضع في مزبلة التاريخ جنبا ًمع جنب مع هدى الشعرواوي وزيزي النبراوي !!)) ..

أول بنت سعودية تشجع المنتخب علنا ً!!..
اختار الاتحاد السعودي لكرة القدم المذيعة السعودية سارة الحماد كوجه اعلامي سعودي ..
وكمُشجعه للمنتخب السعودي في كأس العالم 2006م .. 
والمقام في ألمانيا .. وقد أتى اختيار الحماد بعد الاصداء الطيبه التي حصدتها (( أقول : يقصد حصدها جسدها العاري وفتنته )) .. 
بعد ظهورها الاعلامي المشرف (( المُشرف !! اللهم لا تعليق )) مع النجم سعد الحارثي سارة الحماد ..
الطالبة في الجامعة العربيه المفتوحه (( أقول : وطبعا ً: أين سيجدون مثل هذه : إلا في مثل هذه ؟! )) قسم إدارة أعمال لم يتجاوز عمرها العشرين عاما .. 
وتجربتها الاعلامية لم تتجاوز السنه (( أقول : أوووه : ما أسرع هذا الإثبات سريع للمهارات والمؤهلات !! )) وبدأتها كمتدربة في قناة الاخبارية ومنها الى أوربت .. 
ولم تلبث : حتى تهافتت عليها القنوات لتظفر بها قناة روتانا خليجية بمجهودات جبارة (( أقول : وافق شنٌ طبقه )) ..
من صاحب السمو الملكي الامير الوليد بن طلال الداعم الأول للمرأة السعودية (( أقول : أحد أخبث بالفعل أشباه الرجال )) ..
كما يُذكر أن لسارة : تجربة في البرنامج العالمي أوبرا ..
------- 

ولا تعليق عندي سوى ( الطيور على أشكالها تقع ) !!.. وطبيعي جدا ًأن تكون يد السبق في فتح هذا الباب من الإثم بالطبع :
هو لممثلة سعودية أو مذيعة .. وإلا فمَن ؟؟!!!!!....
وبترشيح ٍمن اتحاد كرة القدم السائر على سنن مَن كان قبلنا : شبرا ًبشبر : وذراعا ًبذراع : كما أخبر الصادق المصدوق !!..
وبتشجيع ٍأيضا ًمن الفاسق الوليد بن طلال : صاحب أربع قنوات للتمثيل والفسق والعُري والرقص والغناء والفديو كلبات .. 
وإلا فمَن
 ؟؟!!!!!...
(( وبالمناسبة : هو صاحب أيضا ًقناة الرسالة الدينية ...................... ! ))

------------------- -----------------

وبالطبع تهافتت الفتيات السعوديات مفتونات الدش : ذوات قلة الدين والحياء ( وهن قلة والحمد لله ) :
تهافتن في تعليقاتهن على الموضوع بأعلى على : تشجيعها .. بل : 
وعلى الدعوة إلى تقليدها والثناء عليها !!.. وتمنين صراحة ً: لو تزول الرقابة الشديدة عنهن : 
لـيُمارسن الرياضة النسائية كباقي الدول !!!!!...

ورحم الله علماءنا !!!!!...

------------------- -----------------

بل الغريب أن المعارضة الشديدة والاحتجاجات التي ظهرت جراء هذه الصور ( وخصوصا أن الفاسقة لبست علم السعودية في :
رأسها المكشوف .. ويدها العارية .. وتلففت به حول : جسدها الكاسي العاري
 ) .. كانت ستؤدي إلى : ( ليس معاقبتها ) ... لا !!..
- فهذا ليس الاتجاه السعودي الآن للضرب على يد العلمانية والليبرالية النامي - ..
ولكن كانت ستؤدي إلى : ( التفكير في تغيير علم السعودية ) !!!!!!!!... حتى تستطيع أمثالها من الفاسقات لبسه !!..
لأنه لا يجوز بالطبع لبس كاسية عارية لقماش ٍمكتوبٌ عليه : لا إله إلا الله محمد رسول الله !!..
يفكرون أخيرا ًفي تغييره (ووالله ما رفع الله بلاد الحرمين إلا بذاك الشعار) : 
وهو العلم الذي ظل منذ نشأته مرفوعا أبيا ًلا ينزل حتى من على صاريه في جميع المحافل الإقليمية والدولية !!... 
هذا العلم :
كانت ستتسبب فتاة فاسقة متبرجة ( ليس في تنزيله وتنكيسه وابتذاله فقط ) .. ولكن :
في ( تغييره كليا ً) !!!!!!... 

فرحم الله علماءنا الكرام !!.. والذين أخبرونا عن كل تلك النكبات منذ أكثر من عشر سنوات كما أخبرتكم !!!!!!...
والأعجب أن فتاويهم : ما زالت مُعلقة ًفي بعض المساجد بالسعودية لمن يريد أن يعرف لهم حقا ً!!.. 
(( عن حُكم قيادة المرأة للسيارة في السعودية - وعن حُكم ذهاب المراة للنوادي الرياضية والصحية .... إلخ )) ..
فليقرأها من يشاء .. وليقارنها بما أقول ..

بل والله إنك لتعجب عند قراءة فتاوى هؤلاء العلماء ( ومنهم من لا زال حيا حفظهم الله ) .. تعجب من كلامهم وتحذيراتهم :
والتي تتحقق دوما ً!!.. ونلمس صدق ما أخبرونا به ولكن للأسف : بعد فوات الآوان !!!!.. وبعد موت الضفدعة !!!!..

[[[[[[]]]]]]
<< ملحوظة : الصورة لفتيات سعوديات أثناء تشجيع المنتخب السعودي ينتقبن بالعلم هن أيضا ًفي سفور >> 

وحتى لا يظن ظان أن هذه التجاوزات : كانت بخصوص كأس العالم فقط .. ولا داعي للتهويل ونظرية المؤامرة إلخ إلخ إلخ ...
فأترككم الآن وأخيرا ً: مع واحدة من أقوى تبعات هذه البلية والمصيبة .. وهو ما حدث منذ تسعة أشهر تقريبا ً:
وفي العام المنصرم 2007م في المنطقة الشرقية من المملكة .. وأترككم مع هذا الخبر :

إثر تدخل مدير عام وزارة الشؤون الدينية :
إيقاف أول دوري كرة قدم للسيدات في السعودية ..
أوقفت جامعة الأمير محمد بن فهد الأهلية في مدينة الدمام ( شرق السعودية ) دوري لكرة القدم النسائية
كانت قد أطلقته مؤخرا ضمن نشاط الطالبات الجامعي وبإشراف قسم تنسيق الحياة الجامعية ..
وجاء قرار إيقاف الدوري اثر تدخل مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد
(( وأقول : الله يجزيه خيرا ًبما فعل : وتجاوز عن سيئاته : وضاعف له حسناته )) ..
الشيخ عبد الله بن محمد اللحيدان .. الذي زار الجامعة برفقة مدير إدارة التخطيط بفرع الوزارة الشيخ أحمد الزهراني والشيخ وليد آل ثاني من جائزة الأمير محمد بن فهد للدعوة والمساجد حسبما أشار موقع قناة العربية الفضائية ( العربية نت )
وكانت الجامعة قررت في وقت سابق إقامة الدوري الخاص بالفتيات في سابقة هي الأولى من نوعها في السعودية ..
حيث شارك به أربع فرق من طالبات الجامعة وقد تم إحضار طاقم تحكيم نسائي من ( كندا ) خصيصا لإدارة المباريات ..
وكان من المقرر أن تجري المباريات على ملعب خاص بالجامعة في منتجع النخيل بحضور مشجعات من داخل الجامعة ..
على أن تستمر المنافسات لمدة أسبوعين .. وبحسب لوائح البطولة فإن كل فريق من الفرق المشاركة سيتكون من ستة لاعبات مع ترك المجال مفتوحا أمام إجراء أي عدد من التبديلات ..
وسيحصل الفريق الفائز على كأس البطولة والميداليات الذهبية فيما يحصل صاحب المركز الثاني على الميداليات الفضية ..
والفرق الأربعة المشاركة في البطولة حملت أسماء (( أقول : وتأملوا حتى أسماء الفرق الآتية : لتعلموا مدى الافتتان والتقليد الأعمى )) :
فالكون فيراري الشيطان الأحمر , فايروس ) .. وقد أبدت لاعبات الفرق الأربعة حماسا كبيرا ورغبة بالمشاركة خاصة بعد إعلان الجامعة نيتها تشكيل منتخب خاص لها سيتم اختياره من اللاعبات المشاركات ..

---------- 

ولا أقول إلا :
رحم الله علماءنا الكرام !!!..

هلا استمعت الضفدعة إلى النصيحة والتفتت إليها قبل فوات الأوان !!!!...
هل يتصدى صاحب حمام السباحة الغافل لكل مَن يسرق منه ماءه بالملعقة الصغيرة قبل أن يصبح يوما ً: فيجده خاليا ً!!!!...

هلا توقفنا عن النظر لعلماء السنة الكرام بعين التزمت والتشدد والتعصب والرجعية والإنغلاق !!!!...
هلا قام كل منا بتوسعة أفقه وإبعاد نظره في الحياة ... والعمل على مصلحة المسلمين : وليس بما يراه هو ومن وجهة نظره هو حلالا ً!!!..

ألا فلنتق الله في ديننا .. وليستعظم كل منا ذلته وذنوبه ..
فيمكن أن يكون أحدنا سببا ًفي ضياع دين غيره للأسف بكلمةٍ يقولها أو يكتبها : وهو لا يدري والله عظم المصيبة !!..
يقول الرسول الكريم في الحديث الصحيح الشهير :
ما تركت فتنة ًبعدي أشد على الرجال : من النساء " !!.....

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
وأعتذر عن الصور ...