التسميات

الخميس، 18 أبريل، 2013

مناظرة مع منكر للسنة بعنوان : حجية السنة ..
الجزء 3 ..
جرت هذه المناظرة في جروب (نقاش فكري) على الفيسبوك ..
وقد انتهت بانسحاب منكر السنة بعد غياب أسبوع عن الرد على أسئلتي .. ولله الحمد ..!

---------

21...
السلام عليكم إخوان في الإشراف .. وأعتذر عن التأخير لانشغالي من الصباح خارج العمل إلا من ساعات .. وبإذن الله تعالى سأقوم بالإجابة في أسرع وقت .. مع الإشارة للإجابات المكررة حتى لا ندور في دوائر مغلقة كما قلت ...
----

جيد أنك بدأت يا أستاذ عبد الله ترقم كلامك .. وسنعتبر أولا هي رقم 1 ## حيث قلت : 
""" أولا بالنسبة للاتباع فهل الاتباع يكون باتباع المنهج أم باتباع الأفعال؟؟؟ هل الاتباع هو أن ترصد كل حركة من حركات الرسول وتقلدها؟؟؟؟؟ هل علينا أننتبع الرسول في ركوبه للحمير مثلا؟؟ هل علينا اتباعه في مهنته فيتحول كل أمة محمد إلى تجار مثلا على فرض أنه كان تاجرا؟؟؟؟؟؟
الاتباع يكون للمنهج وليس للحركات والسلوك فاتباع الرسول هو اتباع منهجه ومنهج الرسول كمنهج كل الأنبياء وهو الصراط المستقيم (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم) ثم لماذا علينا أن نقلد محمد بالذات؟؟؟ لماذا لا نقلد موسى أو عيسى مثلا؟ تعتبرون أن الاتباع هو التقليد في كل الأفعال؟!!!!!!! عجبي... أليس الصراط المستقيم مبين في الكتاب؟؟ أليس الكتاب يهدي للتي هي أقوم... فبأي حديث بعد الله وآياته تؤمنون؟؟؟ """
 أقول : حقيقي حقيقي يا أستاذ عبد الله : لا تنقضي عجائبك في خلطك في معاني اللغة العربية !!!.. أو ليست كلمة اتباع المنهج أو الهدي - وهي الأصح - ومنها قول الله تعالى : فبهداهم اقتده - : أليس ذلك الاتباع والمنهج يشمل القول والفعل ؟!!!!.. أم أن المتبع هذا مشلول أخرس والعياذ بالله ؟!!.. فكيف بالله عليك يا عاقل تتوهم فصلا بين (منهج) : وبين أن يكون له (أفعال وسلوك وحركات) ؟؟!! عجيب ! وأما ملو الكلام الكثير الذي ذكرته بعد ذلك وعن الصراط المستقيم إلخ إلخ إلخ : فيمكنك أن توجهه لنفسك - طالما هذا فهمك ما شاء الله - لتخبرنا : لماذا في ذلك الصراط المستقيم القرآني والمنهج الرباني : عليك يا أستاذ عبد الله أن تصلي (وهو فعل) ؟ وأن تكون أمينا عادلا صادقا (وهو سلوك) !!!.. إلى عشرات الأشياء التي - ومن جديد  - تنقض بها نفسك بنفسك ليظهر للقاريء أن اعتراضك هو مجرد اعتراض والسلام : على أي كلام !!!!!..  وأما لتعطي نفسك بعض (المصداقية والرقي الفكري) في مقابل مخالفيك : كان يجب أن تعطي صورة (مشوهة) لمفهوم هذا الاتباع عند أهل السنة : وتحجر عقولهم على أنه شامل وواجب في كل شيء : حتى ركوب الحمار والعمل في التجارة !!!.. أقول : ألا تستحي من تكرار هذه المفاهيم التي لا تنطلي إلا على الجهال والعوام ومسطحي التفكير يا أستاذ عبد الله ؟!!.. هل تجد حديثا واحدا عن النبي يقول فيه : ((يجب)) عليكم أن تركبوا الحمير وتعملوا بالتجارة مثلي ؟؟ لو كان لديك مثل ذلك : فأتحفنا به مشكورا لأنه يبدو أنك تعرف السنة : أكثر من أهل السنة !!!.. وإني لأتساءل .. هل عندما قال الله تعالى في القرآن : " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة : ومن رباط الخيل " .. هل يمكنك الفهم من ذلك أنه ((يجب)) على كل جيش مسلم وفي كل حرب أن يستخدم الخيل ؟؟.. فإذا وصلتك الرسالة : وكان هذا مع ما جاء به الله بصيغة الأمر : فأبشرك أنه ليس في أحاديث النبي ولا سنته ما ((أمر)) فيه بتحديد ركوبة معينة أو عمل معين إلخ وجعله ((واجبا)) على المسلمين ويشق عليهم !!!!.. فمن احتاج في بيئته لركوب الحمار والبغل والحصان والجمل وحتى اللاما والفيل : فليركب !!.. ومن أراد العمل في أي عمل حلال فليركب .. ولا يعترض على مثل هذه الأشياء إلا أصحاب العقول الصغيرة !!.. وذلك لشيء بسيط جدا قد حان لك ولكل جاهل به ( أو ممثل ) أن يتعلمه وهو : أن أهل السنة يتبعون في أمور الدين .. ويبتدعون في أمور الدنيا !!.. وكله على قواعد من القرآن والسنة تحفظ عليهم دينهم وإيمانهم .. مثلا النبي أمر أمر ندب إلى لبس الأبيض في صلاة الجمعة .. وفي الكفن .. فهل معنى ذلك أنه لو خالف مسلم ذلك عليه شيء ؟؟.. الإجابة لا .. لأنه هناك : واجب .. مندوب .. جائز .. مباح .. والذي يترتب عليه العقاب هو ترك الواجب .. فيمكنك دراسة الفقه الإسلامي وأصوله لتتعلم .. وسبحان من رفع العلماء على غيرهم في القرآن .. فكان الذم كل الذم لمن يتصدر في الكلام عن الله ورسوله بغير علم ! والخلاصة : المنهج والهدى والسنة : لا أقول أن فيها أقوال وأفعال بل أقول : هي أصلا عبارة عن أقوال وأفعال من بعد الإيمان والاعتقاد !!!.. وذلك لكي يطابق الخارج الداخل : والظاهر الباطن .. ولا تجد إنسانة خليعة تقول لك إني مؤمنة بالله و ((على المنهج )) في قلبي !!.. أقول : نعم .. إيمانها بينها وبين ربها .. وقد يرحمها لعمل لا نعرفه ولم نطلع عليه ولكن : الناس لها الظاهر ولم يأمرنا الله ورسوله بالشق عن صدور الناس !!.. فيكون السؤال : هل منهج هذه المرأة هو المنهج والصراط المستقيم ؟؟.. هل الموظف المرتشي والقاضي الظالم والحاكم المتسلط والشرطي المتخاذل والإعلامي العميل إلخ : هل كل أولئك على المنهج لأنه عندك ((بلا أفعال وسلوك وحركات)) ؟؟.. ونفس ما قيل في هؤلاء : يقال عن المرائين والمنافقين الذين يأتون من الإسلام والتدين والإلتزام بظاهره : مع فساد باطنهم ودواخلهم ونياتهم وحب الثناء عليهم والعياذ بالله : منقبة : ملتحي : جلباب قصير : سبحة : عمرات كثيرة : حج كثير : صدقات أمام الناس إلخ .. فهل هؤلاء على المنهج أيضا ؟؟.. أرجو أن تكون قد فهمت الآن .. يتبع
-----------

22...
في كمالة النقطة 1 للأستاذ عبد الله عدة مغالطات .. نستعرضها معا إذ يقول ### 
""" أليس الصراط المستقيم مبين في الكتاب؟؟ أليس الكتاب يهدي للتي هي أقوم... فبأي حديث بعد الله وآياته تؤمنون؟؟؟ """ .. أقول : وقد ضربت أنت أخماس وأسداس في سؤالين فقط عن الصلاة !!!.. وبعدما تركت عشرات الأسئلة الأخرى التي تحججت فيها بضيق مكان المشاركات : رغم أني أبلغتك أنه لا مانع عندنا : فرفضت !!!.. وذلك لأنك تعلم أنه مع كل نقطة جديدة تظهر سوءات منكري السنة المخفية في طيات كلامهم الفضفاض .. فهم من أبرع من يتلاعبون بألفاظ القرآن ومتشابهه .. ولا زلت عند التحدي الخاص بي .. فإن أردت - وتدليلا على أن الصراط المستقيم كله موجود بوضوح في القرآن فقط - فوافق .. ونبدأ على بركة الله .. وإن لم توافق .. فأرجو عدم تكرار هذا الادعاء الممجوج مرة أخرى عن احتواء القرآن (فقط) لكل تفاصيل الصراط المستقيم وتبيان كل شيء : في حين يعرف كل عاقل أن القرآن آتى في عدد كبير من مسائله مجملا وعاما يحتاج لتفصيل وتخصيص وشرح .. وليس ذنبي أنك اخترت أضعف مواقف إنكار السنة في العقل والمنطق نفسه - وقبل الدين - : وهي المرحلة المناسبة للضحك على العوام والبسطاء .. وأما في عالم الإنترنت وفي مواقع منكري السنة (المحترفين) : فقد تخلوا عنها من زمااااااااان يا راااااااجل حتى يكسبوا ( بعض المصداقية ) على الأقل .. وأكرر : لا زلت عند التحدي الخاص بي : إما تقبله وأسرد عليك أسئلة تلميذ بين يدي أستاذه : أريد أن أتعلم منك أشياء جاءت في القرآن : على أن تكون الإجابات من القرآن فقط .. وإما لو رفضت : فرجاء لا تعد تلك الادعاءات مرة أخرى : وأطلب من الإشراف إلزامك بذلك !!!!.. ويقول ### """ ثم هذا ليس بمبرر لأن نأخذ باجتهاد البخاري ونلزم به الأمة ... ألم يضعف الألباني بعض أحاديث البخاري؟؟؟ هل يعتبر الألباني كافر لأنه اختلف مع البخاري في بعض الأحاديث؟؟؟ """ .. أقول : إذا كنت لاحظت أنك قد فهمت شيئا - أو قرأته - مما وضعته لك مختصرا عن علم الحديث : لكنت أجبتك بالتفصيل .. ولكن دعني أجيبك إجابة مختصرة الآن : ويمكنك أن تتوسع معي فيها فيما بعد إذا أردت .. أولا .. انتقادات الألباني على البخاري : هي في أحاديث لا تتعدى أصابع اليد .. وقد قال هو نفسه ذلك .. ثانيا .. الانتقادات كلها في السند في رواة مختلف عليهم غالبا في قوة الحفظ : لا في العدالة ولا الاتصال إلخ .. وكالعادة : يأخذ الحق جانب البخاري عند التحقيق .. لأنه أتقى لنفسه من أن ينفرد بحديث لراوي مختلف عليه : حتى يجمع له ما يعضده في نفس كتابه .. وهنا وقفات .. الأولى : أنه لم يكفر أحدا الشيخ الألباني ! والثانية : أنه لا يكفر أحد عالما أراد أن ينتقد ويدرس أحاديث البخاري سندا ومتنا !!.. بل سبق الألباني في نقد البخاري علماء آخرون مثل الدارقطني (385هـ) وأبو مسعود الدمشقي (401هـ) وأبو خليل الغساني (498هـ) .. ثم تناقصوا مع الزمن لما باءت كل هذه المحاولات بالفشل !!.. وكان أشهرهم الدارقطني : انتقد 110 حديثا من أصل 4000 حديث تقريبا - وهو عدد أحاديث البخاري بدون المكرر - !!.. وكلها من حيث السند - وليس بما ينتقده العقلانيون والحداثيون والتغريبيون والمبتدعة من رافضة وقدرية وغيرهم اليوم - حيث كان يرى هؤلاء العلماء أن البخاري قد أخل بشروطه القاسية في هذه الأسانيد : فإذ بها بعد التحقيق يظهر الحق فيها مع البخاري !!.. وعلى هذا تكون الوقفة الثالثة وهي : أن النقد للبخاري - وغير البخاري من علماء الحديث - مقبول ولكن : من عالم : وليس من جاهل ولا متهوك لا يدري كوعه من بوعه في علم الحديث !!!!.. أيضا : مجرد وجود هذا النقد : هو دليل يهدم كل مزاعم منكري السنة من أن أهل السنة ((يقدسون)) صحيح البخاري وكأنه القرآن والعياذ بالله !!!.. من قال هذا يا أعداء الله ؟!!.. ولكن : من أراد النقد : فلينقد بعلم : أو يسأل بحلم ليتعلم : أو ليصمت !!.. وهذه العبارة الأخيرة هي على غير مراد أهداف منكري السنة في العالم الإسلامي بالطبع .. لأنهم يريدون ((أيا من كان)) أن ((يجتهد)) في ((أي شيء كان)) : قرآنا أو سنة : وبغير علم !!!!.. ولي تجارب مع اجتهاداتهم في القرآن والسنة تضحك الثكلى ومن أشهر مواقعهم على الإطلاق : سوف أجمعها في موضوع واحد وأنشره لفضح حقيقة مبلغهم من العلم : هؤلاء الذين صدروا أنفسهم للحديث عن الله ورسوله !!!!.. وعليه : لم يربط يديك أحد يا أستاذ عبد الله .. فلوحة مفاتيحي لم يصل إليها اختراع الحبال بعد  .. وكفانا منك الكلام العام الذي توزعه يمينا وشمالا بغير حساب .. تريد انتقاد البخاري : لن أقول انقده - لأنك أثبت أنك تحت الصفر في علم الحديث أصلا - ولكن على الأقل : لن تعجز عن (( نقل )) نقد العلماء له .. فأتني به : وأنا أفصله لك : وأبين لك كيف هو مردود ولله الحمد .. يتبع
-----------

23...
ثم يقول الأستاذ عبد الله ### 
""" ثم كيف لي أن أعرف باتصال السند؟؟ هل لأن البخاري قال أن السند متصل علي أن أصدقه وأجعل هذا الحديث حكم من رب العالمين؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنا لست ملزم بأن أتخذ اجتهاد البخاري كفرض إلهي.. الله أمرني أن أتبع ما أنزل إلي من ربي ولا أتبع من دونه أولياء سواء كان بخاري أو غيره... """
 أولا ليكن في معلوم الأستاذ عبد الله أن سؤاله هذا : هو من أكبر ما دلني على أنه لم يقرأ ((((ولم يفهم)))) أي شيء مما كتبته عن علم الحديث !!!.. فما زال مساكين منكري السنة يظنون هذا البخاري كان يعيش في كوكب بمفرده معزول عن العلماء والمشائخ الزملاء والناقد والموافق والمخالف إلخ !!!.. وأنه أصلا لم يأت بجديد غير جمع أصح الأحاديث ممن سبقه من كتب العلماء ومما تحصل عليه .. وكل سند مكتوب يستطيع تتبعه أي أحد من كتب التراجم وعلوم الرجال والجرح والتعديل : وهي موجودة من قبل البخاري بقرون !!!.. ولكن ماذا نفعل فيمن جعلوا البخاري ((عقدة حياتهم)) ؟؟.. عقدوا عليها مسار الزمن : فلا صاروا يعرفون قبله قبل : ولا بعده بعد !!!.. ولا يريدون فهم ولا تقبل أي شيء بخلاف ذلك .. فحكم البخاري على السند بأنه متصل : فهو مما أورده من أسماء الرواة .. ولكي يكون كلام الأستاذ عبد الله له وزن عند ((العقلاء )) : فلا يكفي أن يقول : وما يدريني أن السند متصل ؟؟.. ولكن - وهكذا تعلمنا - أن يأتي بمثال أو دليل لسند من صحيح البخاري : لنناقشه !!!.. وإلا لاستطاع أي أحد : الطعن في أي شيء : بمجرد الكلام والادعاءات !!!.. يمكن أن يقول النصراني : وما أدراني أن القرآن أصلا انكتب من 1400 سنة وليس من 100 سنة فقط ؟؟؟.. أو أنه كان قديما أصغر من ذلك بكثير : ثم المسلمين أضافوا إليه مع الوقت ؟؟.. وما أدراني أن آية " إنا له لحافظون " لم يتم إضافتها له لاحقا ؟؟... إلخ إلخ إلخ .. والخلاصة : البخاري كالصانع .. وعلم الحديث صناعة .. فإن كان لديك ما تنقده في صناعته : هاته .. وإن لم يكن : فنحن أصلا لم ندعي القداسة للرجل ولا العصمة !!.. ولكنه فضل الله يؤتيه من يشاء !!.. رجل اجتهد في صنعته : ولم يستطع أحد للآن إخراج خطأ حقيقي فيها : فهل نقول : لا .. أنتم تعبدونه !!.. أنتم تقدسونه !!.. أنتم أنتم أنتم !!.. فهلا ذهبنا بهذا المفهوم إذا لأحد النجارين : وأمام بابه المتقن الصنع : لنسمعه هذه الوصلة التي لا معنى لها عند العقلاء إلا بالنقد الموضوعي وبالأدلة لا بالجهل ؟!!!.. ثم يقول ### """ أما عن (ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم ) فهل الكتاب هو الأحاديث؟؟؟ هات برهانك إن كنت من الصادقين... """" ولا أقول إلا : بل هذا هو برهاني الثاني على أنك لا تفهم ما يكتب لك !!!.. وقد عذرتك الآن من شكواك بخصوص طول ردودي - رغم تعمدي التبسيط - !!!.. لأنه إذا كانت جملة واحدة لم تفهمها عني : فلا غرابة من عدم فهمك لمداخلات بأكملها بل : لا غرابة الآن من كثرة تكرارك للسؤال الواحد رغم إجابتي عليه أكثر من مرة !!!!.. والسؤال لك يا أستاذ عبد الله : من أي كلمة من كلامي فهمت أني أقصد بـ (يعلمهم الكتاب) : أي (يعلمهم الأحاديث) ؟؟!!.. بل (التعليم) نفسه : هو (السنة والأحاديث) التي بها (علم) رسول الله المسلمين كتاب ربهم القرآن !!!.. حيث يجدون في القرآن عبادة العمرة .. فيذهبون للنبي : يا رسول الله علمنا : كيف نعتمر ؟؟؟.. فيشرح لهم الرسول بدءا من ((تفاصيل)) الإحرام والمناسك والطواف وشروطه وكيف يكون وماذا يفعل الناسي لعدد الأشواط التي تمت : والسعي وأشواطه إلخ .. وقس على هذا كل ما يمكن أن يعلمه لهم الرسول من القرآن وتفاصيل الدين .. ولعل من طريف ما أذكره ختاما لهذه النقطة : هو أن العلامة ابن حزم رحمه الله : إمام الظاهرية .. وهو من كبار أئمة أهل السنة في الأندلس .. فكان من بعض أخطائه الغريبة التي أخذها العلماء عليه .. هو أنه كان يقول بأن السعي من الصفا للمروة : والعودة من المروة للصفا : هو شوط واحد !!!!!!.. في حين معلوم أنهما شوطين من السبعة !!!.. والسبب في قوله : أنه لم يحج مكة من قبل (أي لم يزرها) لا في حج ولا عمرة !!!!.. ولو كان فعل : لعرف !!!.. والسؤال الآن للأستاذ عبد الله : هذا الإمام الكبير من ((أهل السنة)) أنفسهم : لم يجد في القرآن تفصيل العمرة وأشواط السعي !!!.. وفاته هذا الخطأ من الأحاديث الصحيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم - وله بعض الأخطاء الحديثية الأخرى الغريبة كذلك بسبب اللغة : وهي كلهما من شواذه النادرة التي بينها العلماء وحذروا منها رحمه الله - !!!.. فهلا كان استنبطها من القرآن ((وحده)) مثلكم ؟؟؟!!.. فإن قلت أنه كان يجب عليه سؤال أهل العلم أو من يعلم : فأحب أن نفتح في هذه الجزئية خصوصا نقطة منفصلة لأناقشك فيها .. لأن الذي أعرفه عن منكر السنة بالكلية مثلك : أنه يقبل سؤال أي أحد من أهل العلم ((الدنيوي)) في أي شيء : ويقرأ في كتبهم ومصادرهم و(تاريخ صنعتهم) ولكن وفي أهم شيء في حياته وهو (( الدين )) : فلا أهل علم عنده ولا يحزنون !!.. ولا ماضي ولا تاريخ ولا كتب ولا مصادر بل : وربما لم يتم اختراع الأحبار ولا المطابع بعد !!..  يتبع ..
----------

24...
ويقول ### 
""" ثم تقول أن البخاري ليس أول من جمع الأحاديث فأقول إن كانت مجموعة من قبل فما الداعي من جمعها مرة أخرى؟؟ هل لغرض التسلية وقتل الوقت مثلا؟؟؟؟؟؟؟ """ لا .. هايقدمها لمكتبة خيرية على الإنترنت ....  .. يا أستاذ عبد الله : إذا كنت طلعت لا تفهم شيئا حتى عن أبسط قواعد علم الحديث .. وإن كنت لم تفهم شيئا مما شرحته لك منه : فلا أقل من أن تقي نفسك سخرية البعض عند قراءتهم لكلامك الناري هذا ما شاء الله .. أسئلة مفحمة فعلا !!!!.. لقد ذكرت من قبل أن ما جمعه مثلا واحد كالإمام أحمد ابن حنبل رحمه الله في كتابه المسند : هو قرابة الـ 30 ألف حديث عن قرابة 900 صحابي !!!!.. هم عدد ما تجمع لديه حينها مما يراه صحيحا أو حسن .. وذلك من أصل 100 ألف حديث هي التي تجمعت في وقته وعنده .. ومن هذه الأعداد الكبيرة : اختار (((((( يعني Choose عشان لو ثقافتك مش عربي )))))) البخاري من بينها : 7 ألاف فقط بدوره : ليضعهم في كتابه الذي أراده أن يكون ((مختصر لسنة النبي : من أصح الأحاديث)) !!.. فأين هذا من الكلام الذي فهمته أو قلته أنت أعلاه !!.. وللعلم .. علماء الحديث يجمعون أيضا الأحاديث الضعيفة : لينصوا على ضعفها تارة .. أو لأنها من النوع القابل لأن تكون حسنة (كأن يكون في السند مجهول الحال : فيجدون له ترجمة فيستقيم السند ويتحول الحديث من ضعيف لصحيح) .. وهنا ملحوظة هامة نسيت أن أذكرها من قبل وهي : أن عامة المسلمين يظنون أن قول العلماء على حديث أنه ضعيف أو صحيح : هو عبارة عن حكمهم على متن الحديث فقط وموضوعه !!!!.. في حين أن الحكم الأساسي على الأحاديث هو على أسانيدها !!!.. فعلى خلاف بعض الفرق الضالة : محرم عند أهل السنة والجماعة - الإسلام الفطري - أن يكذب أحدا على رسول الله متعمدا : حتى ولو سينسب إليه كلاما حكيما أو جميلا !!!.. وعليه .. فالبخاري بالفعل ليس أول من جمع الأحاديث ولكن : لم تكن كل الأحاديث مجموعة أيضا من قبله !!.. بل هناك أحاديث صحيحة كثيرة تم جمعها من بعده !!.. وهناك سنن الترمذي والنسائي وابن ماجة وأبو داود إلخ : وكل هؤلاء من بعده .. وغيرهم الكثير .. ولكن شهرة كتابه هي في أنه قد اقتصر فيه على (الصحيح فقط) : ومكتفيا في المسئلة الواحدة بعدة أحاديث : وليس الهدف ذكر (كل الأحاديث الصحيحة) التي يعرفها في هذه المسألة !!.. وهناك فرق (((( أتمنى من الله تعالى أن تفهمه)))) ! .. يقول البخاري رحمه الله : " لم أخرج في هذا الكتاب إلا صحيحاً ، وما تركت من الصحيح فهو أكثر " !!.. ولذلك : هناك أحاديث صحيحة كثيرة جدا أيضا ليست في البخاري ولا حتى مسلم !!!!!.. ومن لا يعرف ذلك هو جاهل بعلم الحديث .. يتبع
----

ويقول الأستاذ عبد الله عن شروط صحة الحديث (((الخمسة))) : ولاحظوا كلمة الخمسة دي ربنا يباركلكوا : عشان بدأت أشك في نظارة الأخ عبد الله ربنا يصلح حالنا وحاله وبصره وبصيرته واحنا معاه : حيث سخطهم في واحدة : وقعد يطالب بحاجات : هي أصلا في الأربعة التانيين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! معلش اعذروني على علامات التعجب .. بس نفسي الأستاذ عبد الله يشوفها من ورا نظارته ربنا يصلح حاله .. واقرأوا معي : ### 
""" 2) تقول "القواعد هي ما اقتضاه العقل والمنطق وبداهة البشر في التحقق من أي سند " فأقول هذه القواعد ليست منطقية فاتصال السند لا يعني عدم وجود الخطأ في النقل لأن الذين نقلوا هم بشر وليسوا حواسيب ويجوز عليهم الخطأ والنسيان فضلا عن الكذب فحتى في حياتنا اليومية هذه لا يجوز الاستشهاد بالسند فضلا عن جعله منهجا لتقرير الشريعة الإلهية !!!!!!!! فمثلا في المحكمة هل تعتبر شهادة مثل الشهادة التالية مجزئة حين تقول للقاضي سمعت أن فلان قال أن علان قال أن فلتان قال أن علتان قال أن ماجد المتوفي أوصى لي بكيلوا ذهب من تركته؟!!!!!!!!!!!! """ أقول : كلامه ساقط من جهتين .. الجهة الاولى : أن شروط صحة الحديث (((الخمسة)))) هي (((( وخمسة يعني فايف 5 )))) : اتصال السند - عدالة الرواة - ضبط الرواة - الخلو من الشذوذ - الخلو من العلة .. وكل شرط فيهم : لا يستطيع أن ينكر أهميته أي أي عاقل .. فماذا فعل الأستاذ عبد الله حتى يكون أدى ما عليه - كمنكر سنة محترم - ويكون أدى واجب والسلام ؟؟.. ذكر للقاريء أول شرط فقط : ثم أخذ يعدد انتقادات : هي أصلا من لوازم باقي الشروط الأربعة التي لم يذكرها للقاريء !!!.. فيا رب .. يا رب .. يا رب .. ما يكون حد من القراء له نفس نظر الأستاذ عبد الله في اختزال الخمسة في واحد !!!!.. (دا حتى النصارى ما زادوش عن 3 في 1 ) !!!!.. وأما الجهة الثانية الساقط بها كلامه : فهي في المثال الذي أعطاه .. وذلك لأنه لو أراد قياسا صحيحا .. لوضع الفارق الزمني بين زماننا وزمانهم محل الاعتبار .. فيكون المثال كالتالي : واحد وقف أمام القاضي : وأخرج له ورقة ميراث لصندوق والده مختومة .. وهذا الصندوق من والده عن ميراث جده مختومة .. وجده عن أبي جده مختومة .. والأخير عن جد جده مختومة .. وأغلب الأسانيد هي في ذلك التوسط في الطول .. وأما الختم : فكان يقوم مقامه زمان الشهود .. والشهود زمان : لم يكونوا مثل اليوم : العشرة بجنيه ويشهدولك باللي إنت عايزه !!!  لا .. كانت الشهادة مثلما جاء في القرآن : شاهدي عدل .. أي : أن الشاهد نفسه : يجب أن يكون مشهودا له بالعدالة ويعرفه الناس بذلك !!.. وعلى هذا كان العمل من صدر الإسلام لقرون .. لم يكن كل الناس يملكون أختاما .. ولكن عند فئة قليلة فقط - وقد صنع الصحابة ختما للنبي ليختم به رسائله للملوك - .. وعليه : فإذا كان هذا هو حال الشهادة العادية : والشهود العاديين : فما بالنا بالشهادة التي كان يكتبها العلماء وسط الناس وبين بعضهم بعضا عن اتصال السمع وعدالة فلان وضعف فلان في الحفظ أو قوته !!!.. يا رااااااااااااااااااااااااجل : دا حتى علماء الحديث فرقوا بين أن يقول الرواي : " عن فلان " أو " سمعت فلانا " أو " حدثنا فلان " أو " قال فلان " أو " روي عن فلان " - وهذه الأخيرة صيغة تضعيف لو يعلم المسلمون الذين يتناقلون بها أحاديثا وروايات غير صحيحة على النت للأسف- !!!.. إلخ بل وهناك شيء آخر .. وهو انه عندما يقال عن فلان - من العلماء - مدلس !!!.. فليس معنى ذلك أنه كذاب و و و و !!.. وذلك لأنهم قسموا التدليس درجات !!!.. فمنه ما هو بالفعل دليل كذب ووضع وهو إسقاط راوي ضعيف أو مجروح من الإسناد عن عمد للتمويه بصحة الحديث .. ومنه إسقاط الرواي الثقة عن الرواي الثقة .. وهذا لا بأس فيه مثل إسقاط الصحابة لبعضهم البعض في بعض الأحاديث .. والصحابة كلهم عدول (أي صادقين) : وليس معنى عدل أنه لا يخطيء في رأي أو فقه أو اجتهاد : رأيت التبيان حتى لا يظنن ظان أننا نقدس الصحابة أيضا ونعبدهم كما نعبد البخاري  رضوان الله عليهم أجمعين ... ومن درجات التدليس نقل الكلام بغير التصريح بكلمة تفيد التلقي المباشر .. إلخ !!!!.. ومن ينظر لسجالات العلماء ونقاشاتهم في مثل هذه الأمور سيعرف والله أنه : " ليس العجيب في استحراجهم للأحاديث الضعيفة والموضوعة والمكذوبة وكشفها ولكن : العجيب هو أن تتبقى أحاديثا صحيحة بعد كل هذه الشروط !!!.. وهذا شيء يعرفه ويلمسه ويعترف به ويبهر : كل من قرأ في علم الحديث وتعرف عليه : مسلما كان أم غير مسلم .. عربيا كان أم أعجمي !!.. والدليل في النقولات التي نقلتها لكم من قبل من أقوال منصفين : غير مسلمين أنفسهم !!!.. والحمد لله رب العالمين - وكما قيل : الحق ما شهدت به الأعداء !!!.. وأما من ثبت أنه لا يفهم حرفا في اللغة الإنجليزية : وينتقد مقالة إنجليزية ؟!!.. أو لا يفهم في الكهرباء : وينتقد وصلة جهاز كهربي ؟!!.. فهذا وضع يستحق الشفقة حقيقة .. ولذلك : لن تجد أي فرقة ضالة : إلا ولها مكان مع منكري السنة .. لأن كلهم يتهرب من الأحاديث الفاضحة لهم ومن شرع الله والحق : ولأنه كلهم لا يتلاعب إلا بمتشابه القرآن ..... وكما أخبر عنهم عز وجل ....
-----------

25...
ويقول الأستاذ عبد الله : ### 
""" 3) تقول حضرتك "أما الفرق بين مجرد تدوين الأشياء .. وبين جمع الأشياء : فأنا الذي أقول لك هذه المرة بكل ثقة : هذا مما يعرفه ابني الصغير من المدرسة !!.. فهو عندما يدون خلف الأستاذ في درس الرياضيات .. ثم يدون خلف الأستاذ في درس اللغة - هو نفس الأستاذ بالمناسبة - وهكذا في العلوم إلخ : فهل يفهم أحد من ذلك التدوين ((المتفرق)) أنه قد جمعهم في كتاب واحد ؟!!.. - فضلا عن أن يكون قد فاتته حصص أو ضاعت أو لم ينتبه في بعض المرات إلخ - فهذا هو الذي يحتاج بعد ذلك بالفعل لتجميع : إذا أردنا حصر ذلك العلم وفائدته المتنوعة في كتاب واحد" هذا مثال فاسد جدا فالمدون هنا يدون من أكثر من أستاذ أما إذا كان التدوين قد حصل في عهد الرسول بأمر منه سيكون التدوين من شخص واحد وهو الرسول لذلك ما زال السؤال قائما هل البخاري أحرص من النبي حتى يدون ما لم يدونه أو يجمع ما لم يجمعه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ """ أقول : الشق الأخير من السؤال : قد أجبت عليه من قبل والآن ومن بعد وربما في نومي أيضا  يمكنك مراجعته .. ولكن يتبقى لي تعليقك على المثال فأقول : ((((( وللمرة الكام يا ربي .. 1 ؟ 2 ؟ 3 ؟ لا أتذكر " : أصلح الله نظرك يا أستاذ عبد الله .. هل رأيت ما كتبته في مثالي وقلت فيه : """ - هو نفس الأستاذ بالمناسبة - """ ؟!!!.. فأنا أعلم أنك ربما ستسأل هذا السؤال : فأعطيتك إجابته قبلا ولكن : يبدو أنه لا فائدة .. والحمد لله على نعمة الصحة والعين !!.. أقول : بل مثالي ما زال حقا : وكلامك أنت هو الباطل أستاذ عد الله !!.. والذين سمعوا من النبي هم بمئات الألوف .. ولقد تتبع العلماء أحاديثا لمسلمين : لم يقابلوا النبي إلا لمرة واحدة في حياتهم !!.. وذلك مثل رؤوساء بعض الوفود : ومن جاءوا مسلمين .. إلخ ..! بل حتى أقرب الصحابة للنبي أنفسهم : لم يكونوا يلازمونه كل وقتهم كما قلت من قبل ((( أعتقد أنه لا فائدة من كلمة : من قبل الآن .. فالكل سواء عند الأستاذ عبد الله أصلحه الله ))) !.. فكان من الصحابة من يغيب للأيام والأسابيع في سفر .. أو في العمل والتجارة .. أو في الجهاد .. أو في الزراعة إلخ .. فكانوا يتقاسمون الحضور للنبي فيما بينهم صباحا أو مساء : كل اثنين أو أكثر : ليتعلم أحدهم شيئا : فيخبره للآخر من قرآن أو سنة .. وذلك كما جاء في حديث هجران النبي الشهير لزوجاته وحكي عمر رضي الله عنه لذلك ..حيث كان يتبادل مع جار له الحضور للرسول وإتيانه بالجديد .. وذلك كله من حرصهم - على قدر المستطاع - ألا يفوتهم شيء .. ومع ذلك كان يفوت الصحابة أحكاما وأحاديث كثيرة .. يعرفها البعض .. ويجهلها الآخرون .. مثل حديث نهي النبي مثلا عن الدخول في أرض بها طاعون .. لم يكن يعرفه عمر ولا أبو عبيدة رضي الله عنهما .. فاختلفا .. عمر لم يرد الدخول في طاعون الشام الشهير - عمواس والذي تنبأ به النبي - .. وأبو عبيدة ظن ذلك من عمر تراجعا وفرارا من قدر الله : وقد استعد بالجنود ليدخلها !!!.. وذلك إلى أن جاءهم مَن يحفظ حديث النبي عن النهي عن دخول أرض الطاعون : ونهي من بداخلها عن الخروج منها - وهو سبق نبوي للحجر الصحي في الطاعون  - والشاهد : اختلافات الصحابة أنفسهم فيما سمعوه أو فاتهم من أحاديث النبي وتفاوتوا فيه : عديدة .. فما بالنا وقد تفرقوا في البلدان يفتحونها وينشرون الإسلام شرقا وغربا ؟!!.. ثم التابعين من بعدهم : وإلى أن بدأ العائدون من الغزو من الصحابة والتابعين يجتمعون في المدن الكبرى كالمدينة ومكة وبصرى ودمشق ومصر إلخ .. ويعلمون الناس ما علمهم إياه رسول الله من قرآن وسنة .. ثم يأت العلماء الاجلاء ليجمعون كل ذلك على مراحل ويثبتونه بتفاصيله .. سواء ما انتقل منه شفاهة : أو تدوين .. هذه كل القصة والحكاية من البداية للنهاية .....  ويتبقى سؤالك الأخير .. الصعب .. المحرج لي صراحة ... وهو ما أختم به
------------

26...
يقول الأستاذ عبد الله وكأني تهربت منه عشرات المرات (((والله أعلم بمن الذي تهرب ممن عشرات المرات !! ))) ### """ وأذكرك بالسؤال الأول الذي لم تأتي حتى الآن بإجابة مقنعة عليه وهو:
هل علينا أن نصدق كل ما ادعى البخاري أنه صحيح؟ ولماذا؟
 """ أقول باختصار - ولأانك تحب الاختصار وطالما هذا السؤال بالذات مميز عندك """" : أقول : علينا أن نتتبع سنة النبي وتعليمه لنا القرآن وشرع ربنا : سواء كان عند البخاري أو غير البخاري من (((((((((((عشرات))))))))))) كتب الحديث الأخرى : ما صح منها .. فمن جهل شيئا في القرآن : فاعذره يا أستاذ عبد الله : فهو ليس عنده (((( العقل الذري )))) الذي عند منكري السنة ليقول أن الجن هم من البشر وأن الحور العين هي الفاكهة المتجددة وأن الصلوات 3 وأن الصلاة قيام وسجود مرة واحدة فقط وأن الحائض والنفثاء عليها صيام وصلاة وأنه يجوز جماع الزوجة في الدبر وأن ((((إباحة)))) تثبيل الولد والبنت في الجامعة لبعضهما شيء عادي لأنه من ((((اللمم)))) وأنه يجوز للكفرة دخول الحرم وأن كتب النصارى لم تحرف وأن يهود ونصارى اليوم ممن بلغهم الإسلام وعرفوه وأعرضوا عنه وعن نبيه هم مؤمنين وأن وأن وأن ....................... فاعذرني .. المسلم الذي لا يملك ((( مثلكم )))) عقلا ذريا ((( جهنميا ))) يخرج له مثل هذه الأشياء من القرآن ولا يجد تفاصيل الكثير من مجمل القرآن ولا عامه : فبالتأكيد سيسأل ويعرف الحق .. وسيصل للبخاري وغير البخاري .. وسيعرف أن هناك علماء متخصصين في الحكم على الأحاديث إذا استشكلت عليه .. وسيعرف أن البخاري أصح كتاب تم جمعه من أحاديث وسنة رسول الله .. ولا ضر البخاري من ذمه بجهل وغيظ وحنق وحقد .. ولا ضره من أسماه ((الخاري )) .. يستنون بكفار مكة عندما أرادوا شتم النبي فأسموه (( مذمما )) بدلا من محمدا !!!.. فيقول : " يشتمون مذمما : ويلعنون مذمما : وأنا محمد " !!.. ووالله : ما زال الله تعالى يرفع قدر الصالحين ومن العلم والعلماء جل شأنه .. وما زال يضع من الجاهلين والكاذبين والظالمين والمفترين .. والله متم نوره  .. انتيت
----

عبد الله العقيلي :

1) أنا سألتك بادئ الأمر لماذا نلتزم بما صححه البخاري فقلت أن ذلك لأننا علينا أن نتبع الرسول فما علاقة اتباع الرسول بتصديق البخاري؟ ثم ماهو تعريفك للاتباع إن لم يكن اتباع المنهج ولا التقليد؟
أما بالنسبة لكون الرسول أسوة فأقول ألا يكفي أن نأتسي به بما جائنا عنه في القرآن مثل "وإنك لعلى خلق عظيم" والأخلاق العظيمة معلومة للعقلاء ومثل "إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم" ومثل "محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم" وغير ذلك مما رضيه الله من فعله المذكور في القرآن؟ ثم هل الأسوة تعني أن كل أفعال محمد صالحة؟ هل يجوز لنا أن نأتسي بالنبي عندما حرم ما أحل الله له يبتغي مرضات أزواجه؟ وما الفرق عندك بين الرسول والنبي؟ هل الرسول هو النبي؟ إذا لماذا فرق الله بينهما؟ ألم تعلم أن الرسول هو المرسل برسالة من الله وبالتالي يكون اتباعه هو اتباع رسالته.. ثم كيف لنا أن نتأكد من صحة ما روي عنه؟؟
ثم تقول "ولا زلت عند التحدي الخاص بي .. فإن أردت - وتدليلا على أن الصراط المستقيم كله موجود بوضوح في القرآن فقط - فوافق .. ونبدأ على بركة الله .. وإن لم توافق .. فأرجو عدم تكرار هذا الادعاء الممجوج مرة أخرى عن احتواء القرآن (فقط) لكل تفاصيل الصراط المستقيم وتبيان كل شيء : في حين يعرف كل عاقل أن القرآن آتى في عدد كبير من مسائله مجملا وعاما يحتاج لتفصيل وتخصيص وشرح" فأقول إذا أنت تنكر أن القرآن كافي للهداية للتي هي أقوم فهذا يعني أنك قد كفرت بآيات الله.
أما قولك أنني صفر في علم الحديث ولا يجوز لي نقد البخاري فأنا لا أريد أن أنقد البخاري ولكن أقول لماذا علينا جعل ما صححه من أحاديث شريعة من الله في حين أنه يجوز أن يخطئ في تصحيح تلك الأحاديث؟؟ إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون!!!
أما قولك أنه يجوز أن يسألنا أحد النصارى ويقول ما أدراني أن هذا القرآنى قد انكتب قبل 1400 سنة أو 100 سنة فأقول أنا لم أؤمن بالقرآن لأنه جاءني من فلان أو علان بل لأنه معجز ويبرهن على أنه من الله.

----

طبعا لكثرة كلامك الذي لا فائدة منه سأرد على ما يحمل معنى من كلامك فقط:
تقول " والسؤال لك يا أستاذ عبد الله : من أي كلمة من كلامي فهمت أني أقصد بـ (يعلمهم الكتاب) : أي (يعلمهم الأحاديث) ؟؟!!.. بل (التعليم) نفسه : هو (السنة والأحاديث) التي بها (علم) رسول الله المسلمين كتاب ربهم القرآن !!!.." فأقول لك الله قال يعلمهم الكتاب أي يعلمهم الكتاب وليس شيء خارج الكتاب فالرسول لا يأتي بشيء من خارج الكتاب لأنه أرسل بالكتاب (وأن احكم بينهم بما أنزل الله) فالرسول يحكم بما أنزل الله فهل أنزل الله أحاديث البخاري؟؟؟ وحتى الحكمة هي داخل الكتاب (ذلك مما أوحي إليك ربك من الحكمة).

2) تقول " أن شروط صحة الحديث (((الخمسة)))) هي (((( وخمسة يعني فايف 5 )))) : اتصال السند - عدالة الرواة - ضبط الرواة - الخلو من الشذوذ - الخلو من العلة" فأقول لك كيف لنا أن نعلم عدالة الرواة؟؟ ثم تقول " وأما الجهة الثانية الساقط بها كلامه : فهي في المثال الذي أعطاه .. وذلك لأنه لو أراد قياسا صحيحا .. لوضع الفارق الزمني بين زماننا وزمانهم محل الاعتبار .. فيكون المثال كالتالي : واحد وقف أمام القاضي : وأخرج له ورقة ميراث لصندوق والده مختومة .. وهذا الصندوق من والده عن ميراث جده مختومة .. وجده عن أبي جده مختومة .. والأخير عن جد جده مختومة .. وأغلب الأسانيد هي في ذلك التوسط في الطول .. وأما الختم : فكان يقوم مقامه زمان الشهود" فأقول هل الرواة كانوا يخرجون ورقة مختومة للبخاري؟؟؟؟؟؟ ما هذا التخريف الذي تتفوه به؟ ثم تقول " كانت الشهادة مثلما جاء في القرآن : شاهدي عدل .. أي : أن الشاهد نفسه : يجب أن يكون مشهودا له بالعدالة ويعرفه الناس بذلك !!.. وعلى هذا كان العمل من صدر الإسلام لقرون .. لم يكن كل الناس يملكون أختاما" فأقول لك أن الشاهد هو الذي شهد الحادثة فرآها عينه فهل الراوي الذي روى للبخاري (وأقصد الراوي الأخير) هل رأى الرسول؟؟ فإن لم يراه فشهادته بااااااااااااااااطلة.
3) تقول أن الذين دونوا من الرسول ناس كثر فأقول هذا دليل على أن الرسول لم يأمرهم بالتدوين فلو كان الرسول أمرهم بالتدوين لكانوا دونوه فجمعوه مباشرة في نفس الوقت لأن الغرض من التدوينهو الحفظ وليس أن يدون كل واحد في كراسته ويسافر بها كأنها شيء خاص به.
ثم تقول " علينا أن نتتبع سنة النبي وتعليمه لنا القرآن وشرع ربنا : سواء كان عند البخاري أو غير البخاري من (((((((((((عشرات))))))))))) كتب الحديث الأخرى : ما صح منها .. فمن جهل شيئا في القرآن : فاعذره يا أستاذ عبد الله : فهو ليس عنده (((( العقل الذري )))) الذي عند منكري السنة ليقول أن الجن هم من البشر وأن الحور العين هي الفاكهة المتجددة وأن الصلوات 3 وأن الصلاة قيام وسجود مرة واحدة فقط وأن الحائض والنفثاء عليها صيام وصلاة وأنه يجوز جماع الزوجة في الدبر وأن ((((إباحة)))) تثبيل الولد والبنت في الجامعة لبعضهما شيء عادي لأنه من ((((اللمم)))) وأنه يجوز للكفرة دخول الحرم وأن كتب النصارى لم تحرف وأن يهود ونصارى اليوم ممن بلغهم الإسلام وعرفوه وأعرضوا عنه وعن نبيه هم مؤمنين وأن وأن وأن ....................... فاعذرني .. المسلم الذي لا يملك ((( مثلكم )))) عقلا ذريا ((( جهنميا ))) يخرج له مثل هذه الأشياء من القرآن ولا يجد تفاصيل الكثير من مجمل القرآن ولا عامه : فبالتأكيد سيسأل ويعرف الحق .. وسيصل للبخاري وغير البخاري .. وسيعرف أن هناك علماء متخصصين في الحكم على الأحاديث إذا استشكلت عليه .. وسيعرف أن البخاري أصح كتاب تم جمعه من أحاديث وسنة رسول الله " ردا على سؤالي لماذا علينا أن نصدق البخاري فأقول أولا أنا لم أقل أن الحائض عليها صيام وصلاة ولم أقل أنه يجوز للكفرة دخول الحرم وغير ذلك مما فتريته علي فهذا كل الغرض منه إغراقي بالكلام التافه ثم أقول أن عدم رغبة الناس في تدبر القرآن للاهتداء به ليس مبررا لتصديق الخاري فحتى الآن أنت لم تأتني بمبرر حقيقي لتصديق البخاري. انتهيت

----

عبد الدائم نوري :

الاستاذ عبدالله ان كنت تصر على تكرار الاكتفاء بالقران فانت ملزم ان تجيب على اسئلة محاورك التي ذكرها لك مرارا وتجاهلتها ..
الاستاذ ابوحب الله ان اردت ان تطرح اسئلة حول كفاية القران اجعلهااسئلة مرقمة والاستاذ عبدالله يضع اجوبته مرقمة حسب ترتيب الاسئلة...
ولكما فائق احترامي

----

عبد الله العقيلي :

أنا لن أرد على أسئلة حول استخراج العبادات من القرآن قبل إكمال النقاط الأساسية لأن هذا الموضوع واسع جداجدا جدا ولا يتسع له المنشور فبعد أن نكمل النقاش حول حجية السنة ننتقل إلى غيرها إن شاء الله 
----

عبد الدائم نوري :

من حججك التي تطرحهها دائما في رفضك للسنة كفاية القران..ومن حجج محاورك على حجية السنة ان القران يحتاج الى بيان في هذه الحالة من حق محاورك عليك ان يطرح عليك اسئلة يراها تؤكد حوجة القران لبيان السنة..
هذا من صلب موضوع المناظرة وانت من تطرح باستمرار الاكتفاء بالقران وعدم حوجتنا الى السنة..وعليك ان تجيب على الاسئلة..
مع فائق احترامي

----

عبد الله العقيلي :

أنا أدلل على كفاية القرآن من القرآن ومناظري مؤمن بالقرآن حسب زعمه لذلك يكفي أن أدلل بالقرآن وليس بالإجابة على أسئلته خارج الموضوع بغرض تضليلي وتضليل القراء 
لن أجيب قبل أن يجيب هو على أسئلتي بشكل مقنع 

----

عبد الدائم نوري :

وعليك ان تثبت كفاية القران من خلال اجاباتك على اسئلة محاورك
مع فائق احترامي

----

عبد الله العقيلي :

سأفعل ذلك إن شاء الله بعد أن أحصل على إجابات مقنعة على أسئلتي من أبو حب 
----

عبد الدائم نوري :

الغرض من الحوار ليس اقتناع الطرف الاخر انما الاثراء والارتقاء واعطاء فكرة عن الموضوع المطروح..فلا تشترط اقتناعك بالطرح لان هذا ليس هدف الحوار...
وعليه لا يوجد مبرر لرفضك الاجابة على اسئلة محاورك...
فمن حقك ان تطرح اسئلة في صلب الموضوع ومن حق محاورك ان يطرح عليك الاسئلة في صلب الموضوع..ومن حقكما ان تناقشا الاجابات وتوضحا الخلل فيها..وليس من حق طرف ان يصادر حق الطرف الاخر في طرح الاسئلة ويضع شرط مثل لازم اقتنع باجابتك حتا تسالني...لانه ممكن تكرر في كل مرة عدم الاقتناع لتصادر حقه في سؤالك...
هذا الحوار يا استاذ للاثراء وللافادة وليخرج الناس بفكرة جيدة عن الفكرتين المطروحتين..وليس الغرض منه غالب ومغلوب...فلا توجد هزيمة في الحوار الموضوعي لان الهدف الاساسي الكشف عن الحقيقة

مع فائق احترامي
----

عبد الله العقيلي :

قلت لك هذا الموضوع طويل جدا سيشتت الحوار علينا أن نكمل نقاش النقاط الأساسية حول حجية السنة أولا أما إذا كان أبو حب لا يملك إجابات فليعترف وأنا بكل سرور سوف أقبل بعد ذلك أن أجيب على أسئلته حول العبادات من القرآن 
----

عبد الدائم نوري :

نرجوا من الاستاذ ابوحب الله ان اراد ان يطرح اسئلة ان يضعها مرقمة وعلى الاستاذ عبدالله ان يجيب عليها مرقمة...بنفس ترتيب اسئلة ابي حب الله...
على الطرفين ان يتجنبا تكرار الاسئلة التي تمت الاجابةعليها ومن حقهما مناقشة الاجابات.
الاستاذ عبدالله من حقك ان تضع اسئلتك مع تجنب التكرار ومن حق محاورك ايضا ان يسالك مع تجنب التكرار ولكن ليس من المنطقي ان ترفض ان يطرح عليك اسئلة ..
موضوع كفاية القران نقطة اساسية في موضوع المناظرة وهو الدليل الذي تكرره باستمرار فمن فائدة الحوار مناقشته وعليك ان تعطي القارئ فكرة عن هذه الكفاية من خلال اجاباتك على الاسئلة...مادام انك واثق من هذه الكفاية لايوجد مبرر من اعطاء القاري نبذة عنها والتاكيد عليها...ومحاورك يرى عكس ماتراه ويدلل على ذلك بقوله انه يستحيل فهم مجمل القران بمعزل عن السنة...اذن هذه النقطة من صلب الحوار..
مع فائق احترامي

----

عبد الله العقيلي :

لن أجيب على أسئلة خارج النقاط الأساسية منعا للتشتيت قبل أن ننتهي من النقاط الأساسية 
----

عبد الدائم نوري :

نحن هنا ننظم هذا الحوار ودورنا توزيع الفرص بينكما بعدالة..محاورك اشتكى من تجاهلك للاسئلة التي هي في صلب الحوار..وعليه من العدالة ان نوزع بينكما الاسئلة بالتساوي..بشرط ان تتجنبا التكرار ..ولكن من حقكما مناقشة الاجابات..فلا يوجد مبرر لرفضك ..العدالة تقتضي المساواة بينكما ..
ولك احترامي

----

أبو ذر الباقر :

الاستاذ عبد الله حكاية (ان يجيب عليك بشكل مقنع ) ,,,هذه ليست من شروط هذا الحوار ,, والقراء وحدهم من يقرر من اجاب اجابات مقنعة ومن لم يفعل ,, ,,,, الان اري ان الحوار قد لمس صميم موضوع الحوار ,, وقد قال كل منكما مالديه ,,, نود في ختام الحوار ( طبعا بعد اخذ الاخ ابو حب لفرصته في الرد الاخير ) ان نترك لكل منكما الفرصة في ختام حديثه ,, ان يذكر بعضا من ايجابيات يراها في هذا الحوار ,, وان راي اي اضاءة كانت غائبة عنه ,, فمن امانة التكليف ان يعلنها هنا ,, املين ان يكون هدف الحوار ,, اثراء الساحة الفكرية ,, وانارة بعض مواقع الاشكال في الافهام ,, والله من وراء القصد
----

عبد الله العقيلي :

حسنا إجابتي على كل أسئلته هي (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْء) هذا دليل من كلام الله على أن كل العبادات مبينة في القرآن.
----

أبو ذر الباقر :

تحريرا لنقاط الخلاف ,, بالطبع كلاكما مقتنع بالقران كمرجع اصيل ,, لكن الخلاف اصلا في حجية السنة ,,, ماذكرته استاذ عبد الله ,, يثبت مرجعية القران لكنه لا ينفي حجية السنة ,, نامل من الاستاذ ابي حب ان يتجاوز هذه النقطة في الرد ,, وان يتقدم بمداخلته الاخيرة ,, ثم نترك الفرصة لكليكما لابداء الراي ,,, ولاثارة بعض الاسئلة ان شئتم والتي تكون اجاباتها قصيرة