التسميات

الخميس، 21 نوفمبر، 2013

أدلة وجود الحشمة والحجاب والنقاب عند اليهود والنصارى


أدلة وجود الحشمة والحجاب والنقاب عند اليهود والنصارى ...
منقول من عدة مصادر للفائدة - وجزى الله خيرا الإخوة الكاتبين ..

أولا : 
الأدلة من العهد القديم (أو ما يعرف غالبا بالتوراة وإن دخلها التحريف) :

1...
الإصحاح الرابع والعشرين من سفر التكوين العدد 63 : 
( وَخَرَجَ إِسْحَاقُ لِيَتَأَمَّلَ فِي الْحَقْلِ عِنْدَ إِقْبَالِ الْمَسَاءِ فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا جِمَالٌ مُقْبِلَةٌ. 64 وَرَفَعَتْ رِفْقَةُ عَيْنَيْهَا فَرَأَتْ إِسْحَاقَ فَنَزَلَتْ عَنِ الْجَمَلِ. 65 وَقَالَتْ لِلْعَبْدِ: «مَنْ هَذَا الرَّجُلُ الْمَاشِي فِي الْحَقْلِ لِلِقَائِنَا؟» فَقَالَ الْعَبْدُ: هُوَ سَيِّدِي. فَأَخَذَتِ الْبُرْقُعَ وَتَغَطَّتْ ) . 
[ ترجمة فاندايك ]

2...
سِفْرُ إِشَعْيَاءَ / اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ وَالأَرْبَعُون 2 :
(خُذِي الرَّحَى وَاطْحَنِي دَقِيقاً. اكْشِفِي نُقَابَكِ.)

3...
سِفْرُ نَشِيدُ الأَنَاشِيدِ / اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ :
(هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ يَا حَبِيبَتِي هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ ! عَيْنَاكِ حَمَامَتَانِ مِنْ تَحْتِ نَقَابِكِ.)

4...
وفي الإصحاح 47/ 3 من سفر التكوين وفي مقام تهديد المرأة بارتكابها المعاصي :
(اكشفي نقابك، شمري الذيل، اكشفي الساق، اعبري الأنهار، تنكشف عورتك وتري معاريك.)
وواضح المراد من النص هو التهديد بالفضيحة والعار، إن كشفت المرأة عن عوراتها .

5...
وفي سفر النبي إشعياء 3/ 16-24 نقرأ حول عقاب قاس وشديد للمرأة المتبرجة :
(وقال الرب من اجل ان بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدودات الاعناق وغامزات بعيونهنّ وخاطرات في مشيهنّ ويخشخشن بارجلهنّ يصلع السيد هامة بنات صهيون ويعري الرب عورتهنّ. ينزع السيد في ذلك اليوم زينة الخلاخيل والضفائروالاهلة والحلق والاساور والبراقع والعصائب والسلاسل والمناطق وحناجرالشمامات والاحراز والخواتم وخزائم الانف والثياب المزخرفة والعطف والاردية والاكياس والمرائي والقمصان والعمائم والازر. فيكون عوض الطيب عفونة وعوض المنطقة حبل وعوض الجدائل قرعة وعوض الديباج زنار مسح وعوض الجمالكي.)

6...
ولا ننسى القصة المخزية في سفر التكوين 38 لزنا يهوذا بزوجة أبنائه ثامار إذ حسبها زانية - والعجيب أنهم ينسبون عيسى عليه السلام إلى هذا النسل بعده بقرون ! - ولولا أنها كانت مغطاة ببرقع على وجهها لتوقعه في الخطيئة : لكان عرف أنها زوجة أولاده الذين توفوا عنها حيث جاء فيه :
(خلعت ثامار ثياب ترملها وتغطت ببرقع وجلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة، وإذ حسبها يهوذا زانية دخل عليها بعد أن قدم لها خاتمه وعصاه رهنًا حتى يرسل لها جدي معزي من الغنم)

7...
وهو ما جاء في الترجمة الكاثوليكية للكتاب المقدس سفر دانيال إصحاح 13 وان كان الارثوذكس والبروتستانت لايعترفون بها لكن هذه هي الاسفار القانوني التى يدافعون عنها وهو قصة تهديد وإغواء سوسنة التقية :
(1 وكان رَجُلٌ آسمُه يوياقيم، يُقيمُ في بابِل. 2 فتَزَوَّجَ آمرَأَةً آسمُها سوسَنَّة، اِبنَةُ حِلقِيَّا، وكانت جَميلَةً جِدّاً ومُتَّقِيَةً لِلرَّبّ. 3 وكانَ والِداها بارَّين، فرَبَّياها على حَسَبِ شَريعةِ موسى. 4 وكانَ يوياقيمُ غَنِيّاً جِداً، وكانَت لَه حَديقَةٌ تُجاوِر بَيتَه، وكانَ اليَهودُ يَقصدونَه، لِأَنَّه كانَ أَشهَرَهم جَميعاً. 5 وكانَ قد أُقيمَ شَيخانِ مِنَ الشَّعبِ قاضِيَين في تِلكَ السَّنَة، وهُما مِنَ الَّذينَ قالَ الرَّبّ فيهم: (( إِنَّ الإِثْمِ قد صَدَرَ مِن بابل، مِن شُيوخٍ قُضاةٍ يُحسَبون قادةً لِلشَّعْب )). 6 وكانا يَتَرَدَّدانِ إِلى دارِ يوياقيم. فيَأتيهما كُلُّ صاحِبِ دَعْوى. 7 وكانَت سوسَنَّةُ، متى آنصَرَفَ الشَّعْبُ عِندَ الظُّهْرِ، تَدخُلُ وتَتَمَشَّى في حَديقَةِ زَوجِها. 8 فكانَ الشَّيخانِ يَرَيانِها كُلَّ يَومٍ تَدخُلُ وَتَتمَشَّى فأُولعا بِهَواها، 9 وأَزاغا عَقلَهما وصَرَفا أَعيُنَهما لِئَلاَّ يَنظُرا إِلى السَّماءِ فيَذكُرا الأَحْكامَ العادِلَة. 10وكانا كِلاهُما مَشْغوفَينِ بِها، ولم يُكاشِفْ أَحَدُهُما الآخر بِوَجْدِه، 11 حَياءً مِن كَشْفِ هَواهما، إِذ إِنَّهما كانا يَرغَبانِ في مُضاجَعَتِها. 12 وكانا كُلَّ يَومٍ يَجِدَّانِ في تَرَقُّبِها لكي يَرَياها. 13 فقالَ أَحَدُهما لِلآخَر: (( لِنَنصَرِف إِلى بَيتِنا، فإِنَّ السَّاعَةَ ساعةُ الغَداء ))، فخرَجا وتَفارَقا. 14 ثُمَّ عادا أَدْراجَهما إِلى المَكانِ نَفْسِه. وسأَل أَحَدَهُما الآخَرَ عنِ السَّبَب، فآعتَرَفا بِهواهُما. وحينَئِذٍ آتَّفَقا معاً على وَقتٍ يُمكِنُهما فيه أَن يَخْلُوا بِها. 15 وبَينَما هُما يَتَرَقَّبانِ اليَومَ المُوافِق، دَخَلَت، مِثلَ أَمسِ فما قَبلُ، ومَعَها جارِيَتانِ فَقَط. وأَرادَت أَن تَغتَسِلَ في الحَديقة، لِأَنَّه قدِ اشتَدَّ الحَرّ. 16 ولم يَكُنْ هُناكَ إِلَّا الشَّيخان، وهُما مُختَبِآنِ يَترَقَّبانِها. 17 فقالَت لِلجارِيَتَين: (( اِئتِياني بِزَيتٍ وعُطور، وأَغلِقا أَبوابَ الحَديقة، لِأَغتَسِل )). 18 ففَعَلَتا كما أَمَرَتْهما وأَغلَقَتا أَبْوابَ الحَديقة وخَرَجَتا مِن بابٍ جانِبِيّ لِتأتِيا بِما أُمِرَتا بِه، ولم تَعلَما أَنَّ الشَّيخَين مُختَبآنِ هُناك. 19 فلَمَّا خرجَتِ الجارِيتَان، قامَ الشَّيخانِ وهَجَما علَيها وقالا: 20 (( ها إِنَّ أَبْوابَ الحَديقةِ مُغلَقة ولا يَرانا أَحد، ونَحنُ مولَعانِ بِهَواكِ، فلَبِّي رَغبَتَنا وكوني لَنا، 21 وإِلَّا نَشهَدُ علَيكِ أَنَّه كان مَعَكِ شابٌّ، ولذلك صَرَفتِ الجارِيَتَين عَنكِ )). 22 فتَنَهَّدَت سوسَنَّةُ وقالَت: (( لقَد ضاقَ بِيَ الأَمرُ مِن كُلِّ جِهَه، فإِنِّي إِن فَعَلتُ هذا، كانَ المَوت مَصيري، وإِن لم أَفعَلْ فلا أُفلِتُ مِن أَيديكما. 23 ولكِن خَيرٌ لي أَن لا أَفعَلَ ثُمَّ أَقَعَ في أَيديكما مِن أَن أَخطَأَ إِلى الرَّبّ )). 24 وصَرَخَت سوسَنَّةُ بِأَعلى صَوتها، فصَرَخَ الشَّيخانِ علَيها. 25 وأَسرَعَ أَحَدُهما وفَتَحَ أَبوابَ الحَديقة. 26 فلَمَّا سَمِعَ أَهلُ البَيتِ الصُّراخَ في الحَديقة، وَثَبوا إِلَيها مِنَ البابِ الجانِبِيِّ لِيَروا ما جَرى لَها. 27 ولَمَّا رَوى الشَّيخانِ أَقْوالَهما، خَجِلَ الخَدَمُ جِدّاً، لِأَنَّه لم يُقَلْ قَطُّ مِثلُ هذا القَولِ على سوسَنَّة. 28 وفى الغَدِ لَمَّا اجتَمَعَ الشَّعبُ إِلى زَوجها يوياقيم، أَتى الشَّيخانِ مُضمِرَين نيَّةً أَثيمَة على سَوسَنَّةَ لِيُميتاها، 29 فقالا أَمامَ الشَّعْب: (( إِستَحضروا سوسَنَّة، بنتَ حِلْقِيَّا، الَّتى هى امرَأَةُ يوياقيم )). فاستَحَضَروا. 30 فأَتَت هى ووالِداها وبَنوها وجَميعُ أَهْلِ قَرابَتِها. 31 وكانَت سوسَنَّةُ لَطيفَةً جِدّاً جَميلَةَ المَنظَر. 32 ولَمَّا كانَت مُبَرقَعَة، أَمَرَ هذانِ الفاجِرانِ أَن يُكشَفَ وَجهُها، لِيَشبَعا من جَمالِها. 33 وكانَ أَهلُها وجَميعُ الَّذينَ يَعرفونَها يَبْكون.)
من سفر دانيال أصحاح 13 – الطبعة الكاثوليكية ..

ومن ترجمة الأسفار القانونية الثانية دانيال 13: 31 :
(وكانت سوسنة ترفة جدا و جميلة المنظر  32 فامر هذان الفاجران ان يكشف وجهها و كانت مبرقعة ليشبعا من جمالها)
-----------------------

ثانيا :
الأدلة من العهد الجديد (أعمال الرسل) :

1...
ما جاء في سفر الامثال :
(الْحُسْنُ غِشٌّ وَالْجَمَالُ بَاطِلٌ، أَمَّا الْمَرْأَةُ الْمُتَّقِيَّةُ الرَّبَّ فَهِيَ الَّتِي تُمْدَحُ. أَعْطُوهَا مِنْ ثَمَرِ يَدَيْهَا، وَلْتَكُنْ أَعْمَالُهَا مَصْدَرَ الثَّنَاءِ عَلَيْهَا.)
[ ترجمة كتاب الحياة ][ 31 : 30 ] ..

فهو يوضح أن الجمال والحسن هو غش وخداع ظاهر والمرأة الصالحة هي التي يمدحها الناس لحسن عملها.

2...
رِسَالَةُ بُولُسَ الْرَّسُولِ الأُولَى إِلَى أَهْلِ كورونثوس - اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَر:
(وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغَطّىً فَتَشِينُ رَأْسَهَا لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ. 6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْتُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.7
[ترجمة فاندايك] ..

ويوضح عقاب المرأة التي تصلي ورأسها مكشوف , ويكون العقاب هو قص الشهر ولو كان قبيحا لأن حلق شعر المرأة هو لكي تكون عبرة لغيرها من النساء التي تصلي ورأسها غير مغطى , ولو طبقنا هذا لن نجد امرأة نصرانية بشعرها !!..
والصواب :
أن المرأة لاتغطي رأسها في الصلاة فحسب لأنه اذا كانت المرأة تغطي راسها في الصلاة وفي باقي امورها تكشف راسها يصبح ذلك نفاقا واضحا.

3...
رِسَالَةُ بُولُسَ الْرَّسُولِ الأُولَى إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوسَ / اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ13 :
(احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟.
[ترجمة فاندايك] ..

4...
 الرسالة الأولى إلى تيموثاوس [ 2 : 9 ] :
(كَمَا أُرِيدُ أَيْضاً، أَنْ تَظْهَرَ النِّسَاءُ بِمَظْهَرٍ لاَئِقٍ مَحْشُومِ اللِّبَاسِ، مُتَزَيِّنَاتٍ بِالْحَيَاءِ وَالرَّزَانَةِ، غَيْرَ مُتَحَلِّيَاتٍ بِالْجَدَائِلِ وَالذَّهَبِ وَاللَّالِيءِ وَالْحُلَلِ الْغَالِيَةِ الثَّمَنِ، 10 بَلْ بِمَا يَلِيقُ بِنِسَاءٍ يَعْتَرِفْنَ عَلَناً بِأَنَّهُنَّ يَعِشْنَ فِي تَقْوَى اللهِ، بِالأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ.)
[ترجمة كتاب الحياة]
(وَكَذلِكَ أَنَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ، مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّل، لاَ بِضَفَائِرَ أَوْ ذَهَبٍ أَوْ لآلِئَ أَوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ، 10 بَلْ كَمَا يَلِيقُ بِنِسَاءٍ مُتَعَاهِدَاتٍ بِتَقْوَى اللهِ بِأَعْمَال صَالِحَةٍ. 11 لِتَتَعَلَّمِ الْمَرْأَةُ بِسُكُوتٍ فِي كُلِّ خُضُوعٍ.
[ترجمة فاندايك]

وينصح فيه كاتب الرسالة بضرورة أنه يجب ان تظهر النساء بمظهر لائق محتشم ويستر العورات , ويوضح ان الزينة الحقيقية للمرأة هي العقل والحياء والرزانة وليست الزينة الظاهرة , حيث ينهي الكاتب بعد ذلك عن الحلي بمختلف انواعها والتزين بالملابس او ضفائر الشعر , ويقول في النهاية ان ذلك مايليق بالمرأة المؤمنة التقية , حيث الزينة الحقيقية تكمن في تقوى الله وطاعة أمره ..

وأما النقاب وستر الوجه في النصرانية : 
فهو منصوص عليه صراحة في التعاليم الدسقولية المخفية : ومن الرابط التالي :